الأخبار المحلية

بالفيديو.. "داعش" يدمر معمل غاز "حيان" في ريف حمص

09.01.2017 | 00:51

أفادت تقارير إعلامية، مساء الأحد، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) فجر شركة "حيان" لإنتاج الغاز في ريف حمص.

ونقلت وسائل إعلام عن وكالة (اعماق) المقربة من التنظيم الإرهابي أن "مقاتلي (داعش) دمّروا شركة (حيان) للغاز، شرق مدينة حمص، 100 كيلومتر، عبر تفجير عدد كبير من العبوات الناسفة داخلها".

وأشارت الوكالة إلى أنّ "تفجير الشركة جاء لأنّها تشكّل مورداً اقتصادياً كبيراً للنظام، وكان يستغلّها في تمويل عملياته العسكرية".

 

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيها دمشق والمنطقة الجنوبية اختناقاً في مادة الغاز، حيث لا تكفي الكميات المنتجة من اسطوانات الغاز الحاجة المحلية، وذلك بسبب زيادة الضغط على المادة في فصل الشتاء اثر اتجاه الكثير من العائلات للاعتماد على الغاز المنزلي في التدفئة.

وتعدّ الشركة من أكبر شركات إنتاج الغاز في سوريا، وتنتج يومياً أكثر من ثلاثة ملايين متر مكعب، كما أنّها تغذّي محطات توليد الكهرباء في المنطقة الجنوبية.

وكان معمل غاز حيان بدأ تشغيله بداية العام 2011 لإنتاج 3.5 مليون متر مكعب و نحو 6 آلاف برميل يومياً و180 طناً من الغاز المنزلي وبلغت تكلفته 290 مليون يورو.

بالمقابل، قالت وكالة (سانا) الرسمية ان وحدة من الجيش قضت على عدد من إرهابيي تنظيم "داعش" خلال عمليات مكثفة على نقاط انتشارهم وتجمعاتهم في منطقة التيفور بريف حمص الشرقي.

وكان الجيش النظامي قد أعلن، الأحد 11 كانون الأول، انسحابه من مواقعه في تدمر، وانتقل إلى المرابطة على المشارف الغربية للمدينة بعد إجلاء السكان المدنيين. تلاه دخول عناصر تنظيم "داعش" الى المدينة الأثرية، التي كان النظامي استعادها بدعم من روسيا في اذار الماضي.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

مصدر عسكري: ضحايا جراء اعتداء اسرائيلي على احد الابنية السكنية ومراب المحافظة بالقنيطرة

قال مصدر عسكري في الجيش النظامي يوم السبت ان الطيران الاسرائيلي استهدف بعدة صواريخ مرآب المحافظة واحد الأبنية السكنية في قنيطرة اسفرت عن سقوط قتلى, بالتزامن مع صد الجيش النظامي هجوما لجبهة النصرة في محيط مدينة البعث بالقنيطرة.

السيسي يصدق على اتفاقية لنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير الى السعودية

قالت الحكومة المصرية يوم السبت إن الرئيس عبد الفتاح السيسي صدق على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية بعد موافقة مجلس النواب عليها, والتي تنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير غير المأهولتين في البحر الأحمر إلى السعودية.